ظاهرة اختطاف الأولاد في السنغال… حقائق وأسباب وأبعاد وحلول.

لوحظ في الآونة الأخيرة ظاهرة خطف الأولاد الناشئين بنطاق واسع تقريبا من كل شوارع السنغال، ظاهرة تضع أولياء الامور في حرج وإرباك ورعب كما تجعلهم لا يأمنون على أولادهم حيال خروجهم الى المدارس أوالقيام بمشاور أخرى خارج سيطرتهم. ولعل أحدث وأفضل مثال في ذلك، تلك الحادثة التي قتلت فيها طلفة بريئة في احدي شوراع دكار امباوو حيث اغتصبت بالتالي رميت في طريق المشاة، وكذلك في طوبى وجد الولد البريئ مقتولا بشكل بشع، ولا استبعد انه تم قطع بعض من أعراضه اثر الحادثة لأغراض ما.

ويجدر بالذكر أن الظاهرة ليست وليدة الآن، وانما هي موجودة منذ زمن بعيد حيث تمارس بشتى الطرق، لكنها ازدادت سوءا في الآونة الأخيرة وفي هذا التوقيت بالذات، اي أشهر تفصلنا عن انتخابات الرئاسية في السنغال.

فما سبب انتشار هذه الظاهرة ؟ ولماذا هذا الوقت بالذات؟ ومن يقف وراءها ويحركها ولمصلحة من؟

تساؤلات نحاول الاجابة عليها في هذه السطور المتواضعة.

حقيقة الجماعة السرية.

حسب المصادر التي استطلعنا عليها هناك مجموعة سرية تطلق على نفسها جماعةفيندرزاي المكتشفون، هدفهم الاسمى هو اختطاف الاولاد وقتلهم وتضحيتهم ان صح التعبير لأغراض معينة من اجل اموال الدنيا الفانية أو السلطة الزائلة.

اسبابها وابعادها.

ولا شك أن هذه الطائفة تقوم بهذه الأعمال الشنيعة خدمة للشيطان ولا تؤمن بأي دين من الأديان السماوية هدفها التخريب والارهاب، وأقرب ما تشبه الى تلك الجمعيات السرية التي تحكم العالم سرا كماسونية ونورانيين الذين يهدفون الى حكم دكتاتوري عالمي موحد تخضع كل الشعوب لها.

لقد تم تأسيس هذه الجمعية السرية عام ١٩٧٠ في نيورك عن طريق رجل يدعى بدفيد بيتي، وحسب المصادر تعتبر الجمعية قوة ضاربة وتعتنيها بل وتساعدها في هذه المهمة وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية لتمرير خططها الشيطانية من اجل السيطرة على العالم. وتنتشر الجمعية بشكل واسع حيث توجد أفرادها في كل أقطار العالم تنفذ الخطف وقتل الاطفال لأغراض عدة، وبالأخص في القارة السمراء حيث يجدونها قارة تهمل ابناءها ولا توفر لها السلطات حماية كافية تؤمن الاولاد من ظاهرة الخطف والاخفاء القسري، يستخدمون الأطفال بعد خطفهم لأعمال وحشية لممارسة طقوسهم وشعائر شيطانية، ويرجع سهولة خطف الاولاد في القارة السمراء كما اشرنا اهمال اولياء الامور لأولادهم وعدم وجود من يحميهم جراء خروجهم من بيوتهم، لذا يتعرض أولاد قارة السمراء هذه الظاهرة أكثر من غيرها في اي مكان في العالم.

يقطن أفرادها في احياء سكنية ثرية، فمن ضمنها يمارسون طقوسهم بعد خطف الاولاد، من ضمن الممارسات التي يقومون بها: تشير المصادر الى انه بعد خطفهم على الاغلب يتعرضون للتعذيب والقتل الوحشي كالخرفان وتقطيع اعراض معينة منهم بالتالي يأخذون دماؤهم الطاهرة ليخلطوها مع الفضلات اغزكم الله ثم يشرعون بشربها، كما يقومون باغتصاب الفتيات بعد خطفها الى ان يحملن ثم يقومون بإجهاض الحمل عمدا ليستخدمو مخلفاتها لطقوس معينة.

والاغرب من ذلك كله، يحدث كل هذا تحت مرأى ومسمع السلطات الحاكمة التي كانت من المفترض القيام بكل ما أوتيت من مقدرات لحماية شعبها من تلك الجرائم الغير الأخلاقية، لكننا نجدهم في كثير من الأحيان متواطئين، لا بل يقومون بممارستها هم أنفسهم من اجل السلطة الزائلة أو الأموال الفانية خاصة اذا شارفت الاتخابات الرئاسية في البلاد.

خلاصة القول .. إن هذه الظاهرة التي أخدت تطفو في كل الأفق في بلدنا الحبيب خطف الأولاد بالتالي تضحياتهم بالتعاون مع جماعات تخريبية سرية عن طريق افرادها المنتشرة في كل مكان مع الأسف سوف تزداد سوءا مع مرور الوقت خاصة وأن موعد الإنتخابات تفصلنا عنه بضعة أشهر فحسب، سوف تقوم الساسة الحاكمة منها او المعارضة بفعل أي شيء من أجل نيل السلطة على حساب مستقبل الأمة برمتهالأولادولا يخافون فيها من الله لومة لائم.

الحلول:-

فيجب على أولياء الأمور أن يقوموا بحماية ابنائهم والإشراف عليهم طوال ساعات اليومية سواء بوجودهم في البيوت او خارجها، لأنه لم ولن تقوم السلطات بدور الفعال من اجل صد هذه الظاهرة الشنيعة حيث لم نشهد الى الآن اجرءات صارمة تصدها لأنها اي السلطات شئنا أم أبينا متوطئة.

حفظ الله أبناء المستقبل من كيد الفجار وعبث العابثين.

زين العابدين أحمد.

Advertisements

   M!Final Project: Last Step

كما اسلفنا في التدوينات السابقة اننا بعد جهد طويل وبحث عن المبادرة تستحق التصوير لمشروع النهائي لمقرر ” تصميم متعددة الوسائط” فقد وجدنا اخيرا كابتن يحيى مصري الجنسية اول مدرب كاراتيه في دولة الكويت بداية السبعينيات، فقد استغلنا في اليوم الاول من تصوير بعض اللقطات بي رول واي رول مع كابتن في اليوم الاول، وفي اليوم الثاني ذهبنا الى النادي الرياضي الكويتي حيث يداوم وقمنا بتصوير فوتوغرافي في الصالة مع المتدربين وبعض اللقطات بي رول التي قد تساعد في تنعيش مشروع النهائي. فيمكن رؤية كل الصور والفيديو في صفحة مشروع النهائي في المدونة بعد الانتهاء من تحرير الفيديو ان شاء الله. وهاكم بعض الصور

Final Project, step 1

في اطار القيام بمشروع النهائي الذى كلفنا اياه استاذ المادة والتي تتوجب ان تكون مبادرة، فقد قمنا انا ومجموعتي بالتواصل مع كثير من الجهات  للقيام بالمشروع وتصويرهم ومقابلتهم، رغم كل المحاولات لعدة جهات الا اننا واجهنا صعوبات جمة من اجل الحصول على الموافقة، لكن مازلنا على قيد البحث والتواصل معهم لأجل النيل ما نريده… بالعزيمة والاصرار تتحقق الأمنيات

والخيرـمقبل#

c

Final Project: Step 2

في إطار مشروع النهائي لمادة تصميم متعددة الوسائط، والتي يحب ان يحتوي على مبادرة معينة، بعد بحث طويل الذي أجريناها لحصول على موافقة ما، فقد تم ذلك بعون الله حيث قمنا بزيارة كابتين يحيى في نادي الكويت الرياضي، الذي يعد اول من ادخل كاراتي في الكويت في السبعينيات وقمنا بتصوير لقطات متنوعة وهو يدرب الأطفال كما قمنا بمقابلته في مكتبه حيث حدثنا عن تجاربه وسبب اختياره لهذا الشغل عن غيره.

Stay Tuned !!

The End of The Semester

وفي ختام كورس الاول وانتهاء من جميع المحاضرات اليوم، طلب منا الدكتور إنشاء صفحتين واحد منها يتعلق بمشروع النهائي عبارة عن صفحة ذات متعددة الوسائط  من نص وصور وفيديوهات، والاخرى عبارة عن نبذة عن سيرة ذاتية، فتم انشاء كلاهما وسيتم لاحقا كتابة فيها الشيء اللازم

فتم التواصل مع عدد من الجهات المبادرية لأجل تصوير مشروع النهائي، ما زلنا نترقب وانا ومجموعتي للموافقة لأجل الذهاب اليهم وإجراء ما يلزم

Stay Tuned !!!

نبذة مختصرة عن شخصية المقابل في المشروع: علي كمال

‎علي كمال حاصل على بكلوريوس تربية بدنية وموجه تربية بدنية في وزارة التربية وحاصل على الشهادة الدولية في تدريب العاب القوى، وعضو في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية وعضو في الرابطة الدولية للفنون في باريس، ولاعب كرة قدم سابق في نادي كاظمة ولاعب العاب قوى سابقا في نادي القادسية المنتخب الوطني ومنتخب الشرطة كما مثل الكويت خارجيا في الرياضة والفن ومسجل باسمه ثلاث ارقام قياسية كويتية مثل(المرثون -١٥٠٠تتابع-٨٠٠تتابع)

‎والفنان علي كمال ايضا مطرب وملحن وشاعر وحاصل على الكثير من الجوائز

مشروع فيديو ٢: تجربة نجاح لعلي كمال

يقول  علي كمال، انه لا يوجد هناك فشل في الحياة انما تجارب تؤدي إلى النجاح في الأخير مع العزيمة والإصرار، وأن بداية فشل المتكررة هي التي تصنع النجاح في النهاية

 إن علي كمال يعتبر ضمن النماذج نحو النجاح. ومن تجاربه التي فشل فيها كان لاعب جري، وكان هناك سباق الجري يوما من الأيام فاز عليه متسابقيه، فلم يرض بذلك اي بخسارته فطلب من المدرب تدريبه للتغلب على منافسيه، بالفعل حصل على التدريب الكافي الأمر الذي جعله يفوز بالمركز الأول في الموسم الذي بعده على منافسيه

Continue reading “مشروع فيديو ٢: تجربة نجاح لعلي كمال”

معوقات خلال التحرير

    لقد بدأنا بتحرير المقاطع كاملا اثر يوم التصوير، ومن المعوقات التي واجهناها، هوكثرة مقاطع البي رول حيث يؤدي الى الصعوبة في التقطيع وإخراج الصوت منها. وكذلك بما ان المدة المطلوب في المشروع ان لا تتعدى دقيقتين  ونصف يؤدي ذلك ايضا صعوبة تحديد مدة الزمنية المطلوبة بالضبط

Not My President Protestors.

بعد نتائج غير متوقع من اتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الامريكية الاخيرة حيث فاز رجل اعمال ترامب ، خرج مئات بل آلاف من المتجمهرين في مختلف انحاء امريكا منددين فوز الاخير تحت شعار ” ليس رئيسي”  كان من المفترض ان تتصدر هذه المظاهرات فقط من قبل الذين تعرضوا للهجوم في حملاته الانتخابية كلا من المسلمين والعرب والمقيمين بصورة غير قانونية الا ان الواقع غير حيث ان المتجمهرين اكثرهم من اصول بيض والذين يعتنقون ديانات غير الاسلام

الشيء الذي تعلمت من الفيديو هوانه من المعجب ان تقام مثل هذه المظاهرات في اكبر دولة في العالم. وكذلك رغم تغنيهم كذلك بالحرية والمساواة بين جميع الفئات لما حان الوقت في اختياراختاروا رجل عنصري احمق الذي ليس عنده اي خلفية عن السياسة على حساب امرأة  ذات كفاءة وخبرة مقدمة عن السياسة

!!!حقيقة امريكا باختصار: لما يستعدوا بعد لتولية المرأة مناصب الرئاسية