يقول  علي كمال، انه لا يوجد هناك فشل في الحياة انما تجارب تؤدي إلى النجاح في الأخير مع العزيمة والإصرار، وأن بداية فشل المتكررة هي التي تصنع النجاح في النهاية

 إن علي كمال يعتبر ضمن النماذج نحو النجاح. ومن تجاربه التي فشل فيها كان لاعب جري، وكان هناك سباق الجري يوما من الأيام فاز عليه متسابقيه، فلم يرض بذلك اي بخسارته فطلب من المدرب تدريبه للتغلب على منافسيه، بالفعل حصل على التدريب الكافي الأمر الذي جعله يفوز بالمركز الأول في الموسم الذي بعده على منافسيه

وهذا يدل على الاصرار والعزيمة والتغلب على نفسه للوصول الى النجاح

إن علي كمال لم يواجه هذا فقط كتحديات في حياته نحو النجاح، لقد كان يرغب في أن يقدم برنامج “يوميات منصور” فحواه هو تقديم مقالات هادفة لتوعية المجتمع، فأغلق الباب عليه من قبل الصحف الورقية والمجلات، الأمر الذي اعتبره تحدي بالفعل. ما إن ظهرت وسائط التواصل الاجتماعي إلا وبدأ استغلالها في توصيل رسالاته عن طريق كوميدية بدون احتكار وبكامل الحرية. وأعطته تلك الوسائل فرصة ثمينة وكانت مصدر شهرته وخلقت له فوائد جمة دون احتكار ولا تقيد كما هو الحال في الإعلام التقليدي، كما يقوم هو بنفسه في تحرير وتقطيع يوميات منصور ورفعه على حسابه انستغرام

ومن الأشياء التي تعلمتها في هذا المهام، ضرورة العمل كفريق حيث أنه يسهل الأمورأكثر لوكان عمل فردي، بالإضافة الى احترام الآراء الغير وتبادل الخبرات . فقد استغرق المشروع كله قرابة ثلاثة أيام كاملة متقطعة ما بين التصوير والتحرير والاعداد الكامل  ليصبح كما هو. فكان جدا ممتع كما هو الحال بشكل عام في هذا المقرر حيث اتعلم شيء جديد دائما من خلال القيام بهذه المشاريع

بالفعل، ان الإصراروالعزيمة وحدها هي التي تتغلب في جميع الصعوبات

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s